خلافة داعش من هجرات الوهم إلى بحيرات الدم – الجزء الثاني مميز

  • الدكتور هيثم مناع
  • الجمعة, 17 نيسان/أبريل 2015 00:00
  • نشر في حقوق الإنسان
  • قراءة 1912 مرات

 

منذ تشكيل الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) حاولتُ المستطاع حتى يجري تناول هذه الظاهرة بشكل موضوعي ومواجهتها بعقلانية سياسية وخطاب تنويري وإستراتيجية واضحة تعتمد القيم الديمقراطية المدنية وترفض المهادنة في كل انتهاك ينال كرامة وحقوق الإنسان. في رفض لاختزالها.

نتشرف بتقديم الجزء الأول من كتاب الدكتور (هيثم مناع) عن ظاهرة داعش بالتعاون مع المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان، الذي يعتير برأينا من أفضل المراكز المتخصصة بفهم فلسفة حقوق الإنسان بعيداً عن السمعة السيئة المرتبطة بهذه الجمعيات والمعاهد وخاصة مايتعلق بمصادر تمويلها.

في هذه الدراسة يفتح الدكتور مناع العقل باتجاه تفسير عقلاني لهذه الظاهرة بعيداً أيضاً عن صيغة الاتهامات الجاهزة بان هذا التنظيم تابع للنظام السوري او للمخابارت الأيرانية أو لغيرها من الدول والتنظيمات.

هنا الجزء الثاني من الدراسة.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 17 نيسان/أبريل 2015 21:09
  • حجم الخط

بما أنو

حال البلد..موقع ثقافي سياسي سوري يعنى بقضايا التنوير وتأصيل العقلانية، إلى جانب اهتماماته المتواصلة بكل القضايا التي يعيشها العالم العربي، يرحب الموقع بكل الاصدقاء والكتاب الراغبين بالكتابة اليه وبالتواصل معهم ولأجلهم في كل مكان

نشرتنا البريدية