الأزهر يقرر : والدّي النبي محمد في الجنّة بالواسطة!!!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وأخيرا …. وكالعادة.وبعد ما يقارب الألف والخمس مائة سنة قام الأزهر    بإحياء الميت......ووضعهم على السراط المستقيم...... ومن ثم بالواسطة والمحسوبية والمحسوبية فقط.....أدخلوا عبد الله وآمنة في جنّات الله الواسعة لا بفعل فعلوه.....ولا بعبادة عبدوها......ولا بتوحيد وحدوه.....ولا بحسنة "حسنوها"

وإنما بفضل "فعلة" واحدة عملها هاذان...!!!!

فعبد الله مات قبل ولادة محمد …..وآمنة بعثت الطفل محمد الى البادية ليربى ويرضع من غيرها ومن ثم ماتت هي الأخرى وهو في السادسة فقط

فما عاشرها محمد ولا استقى "فضائله من أي منهما...... ولكن ها هما يدخلان جنة الله بقرار خطي بعد ألف وخمس مائة سنة من أزهرنا …....؟؟؟؟؟؟؟

ويتبع الأزهر هذا بتعليل أقبح من الذنب الأساسي وذالك بإنكار تبلغ والدي محمد باي من الرسالات الإبراهيمية كاليهودية والمسيحية وذالك عندما كانت مكة وما حولها تعج بأهل الكتاب وكمثال على هذا خديجة زوجة محمد الأولى وأخيها المسيحي وهما أبناء مكة المميزين ؟؟؟؟؟؟

ولا نريد أن نذكر اليهود الذين كانوا يعمون الجزيرة العربية قبل حروب محمد معهم وما تبعه من إجلائهم عن الجزيرة العربية.

هذا الصفق الجديد الذي يظهر وبشكل متكاثر هذه الأيام عن "علماء الأزهر وكفيفوا السعودية (عميّ قلبا ولسانا وأعيناّ) قد بلغ حدود الجنون والسفاهة

فبعد إرضاع الكبير......ماذابقى من إحترام للنفس وللعقل بالله عليكم؟؟؟؟؟

وماذا حصل حتى ينبشوا قبور الموتى ومن ثم يوزعون شهادات حسن الساوك يمنى ويسارى وما بسبب إلا المحسوبية "والواسطة" البغيضة؟؟؟؟؟؟

مجتمعنا المريض أصلا......والمنخور بكل فساد يمكن تخيله......ينقصه مساعدة من الأزهر ليرسخ به أكثر فأكثر الفساد والمحسوبية....فوالله لا عتب على صغار "المتورثين" في هذه الايام......وأتفهم اندفاع الكثيرين  وغيرهم لتشجيع التدين (المتحكم به) في بلادنا إذا هذا يرسخ سلطتهم ولما لا؟؟؟

ونستمر بالعيش تحت أنظمة وديكتاتوريين لا مؤهل  لهم إلا دمائهم وصلاتهم "لأولي الأمر"....

فالعتال "يخلف عتالا" والزبال يخلف زبالا …..هكذا نحو الأعالي ؟؟؟؟

ماذا يختلف أزهر اليوم عن بابوية الأمس عندما كان "البابا" والكنيسة الكاثوليكية" توزع شهاهدات الملكية في الجنة لمن يدفع؟؟؟؟؟

فوالله والدي محمد قد عاشا وماتا مشركان وبحسب "أحكام لإسلام" فهم في النار خالدين بها أبدا......فليس هناك "خيار وفقوس" عند الله سبحانه وتعالى عما يتساخفون.

لا وبل أبو طالب نفسه عم الرسول وحاميه ووالد علي والائمة الإثنى عشر قد مات كافرا وحتى بعد بلوغه "الرسالة" فمصيره أعظم!!!!

أما إذا كان هناك محسوبية وأفضلية فهي في عقول هؤلاء المساطيل....

فالله أعلى وأسمى عن ما يتخرفون به

والله هو العدل والعادل ولن يفرق بين عبد وعبد بسبب "دعمه" وواسطته" ومن يقرب ومن يعرف؟؟!!!!

وها أنا الآن أكسب غضب السنّة والشيعة في مقالي هذا وأتحدى أن يكذبوني في ما قلت

والدي النبي محمد في النار ( إلا بعفو عام عن كل من شابههم في وضعه)

ولكن لا عذر لأبو طالب أبدا ….وعلي ابن أبي طالب هو ابن كافر

وعدوه اللدود أبو سفيان هو ابن طليق صحيح ولكنه ابن مسلم فليتوقف السبابون عن سبه "بإبن الطلقاء" فهو ابن مسلم

والله إني أشك أن المتطلبات اليوم لتدخل الازهر هي مدى جنونك وسخفك

فما يخرج اليوم عن الأزهر وعن "البعيكان" في السعودية لمخجل ولكنني أفرح "بجنان هؤلاء وأقول الله يزيد....لعل شباب هذه الامة يفيقون على حال هذه الأمة......لعل وعسى........انشاء الله

 


الكاتب  أشرف المقداد - خاص حال البلد 

 



أنت الآن هنا